فوائد ماء الزهر

فوائد ماء الزهر الصحيّة استخدمَ ماء الزهر قديمًا في صناعة بعض أنواع العطور، والأطعمة، والمشروبات، والمنتجات التجميلية، بالإضافة امتلاكه العديد من الفوائد الصحيّة، وفيما يأتي بعضٌ منها:[١] يُساعد على تهدئة التهيّجات التي تظهر على الجلد، مثل الأكزيما، والصدفية؛

وذلك بفضل احتوائه على مواد مضادة للالتهابات. يُساعد على تخفيف التهاب الحنجرة. يُقلل من احمرار الجلد، ويُساهم في تقليل الانتفاخات في البشرة. يُساعد على التقليل من حبّ الشباب؛ وذلك بفضل احتوائه على مواد مضادة للبكتيريا. يحمي الجسم من العدوى؛ وذلك بفضل احتوائه على الكثير من المواد المُعقِّمة. يُساعد على علاج بعض أمراض العين، مثل التهاب باطن الجفن. يعمل على حماية خلايا الجسم من الأضرار المُحتملة التي قد تتعرض لها؛ حيث يحتوي على كمياتٍ كبيرة من المواد المضادة للأكسدة.

 

يُساعد على تسريع عملية شفاء الجروح في البشرة. يُعالج الندوب، والحروق في البشرة. يُساعد على تهدئة الأعصاب، وتحسين المزاج. يُعالج الصداع. يُحارب التجاعيد التي تظهر على البشرة نتيجة التقدم في السن؛ حيث أنّه يحتوي على مواد مضادة للشيخوخة. يُقلل من مشاكل الجهاز الهضميّ، ويُساعد على هضم الطعام.

فوائد أخرى لماء الزهر يوجد العديد من الفوائد الجمالية التي يُقدّمها ماء الزهر، ومنها:[٢] يُساعد على ترطيب البشرة. يُساهم في تهدئة وعلاج حروق الشمس التي أُصيبت بها البشرة.

يعمل على تنظيف البشرة، وتخليصها من الأوساخ والزيوت الزائدة التي تكون قد تراكمت عليها. يُساعد على علاج الدوائر السوداء المُحيطة بمنطقة العينين. يمنع إغلاق المسامات في البشرة. يحمي البشرة من الجفاف، ويعمل على تنعيمها. الآثار الجانبية لماء الزهر على الصحة لم توجد أيّ آثار جانبية لماء الزهر، سوا لدى الأشخاص الذين يُعانون من الحساسية لبعض المكوّنات الموجودة فيه؛ لهذا فهو يُعدّ آمناً للاستخدام لغالبية الأشخاص،[١] بينما تظهر بعض المشاكل لدى المُصابين بالتحسّس، التي تستوجب الذهاب إلى الطبيب فوراً، مثل: مشاكل الحروق، والتهيّجات، واللدغات، والاحمرار.[٣]

 

فوائد شرب ماء الزّهر مع الماء يُهدّئ البشرة الحسّاسة والملتهبة بطريقة طبيعيّة آمنة، كما يُصفّيها من الشّوائب والأوساخ، ويقبض البشرة الجافّة، ويُزيل الدّهون والزّيوت الزّائدة من البشرة الدّهنيّة، إلى جانب ذلك يُستعمَل في إزالة المكياج؛ لذلك نراه يدخل في تحضير الكثير من الوصفات والخلطات الطّبيعيّة. يُهدّئ الأعصاب،

ويُقلّل حدّة التوتّر والقلق، وقد أثبت فعاليّته في محاربة الاكتئاب والضّغوطات النفسية. يُقوّي المعدة، ويُليّن الأمعاء، ويفيد في علاج المغص والانتفاخ عند الأطفال. يمنح رائحةً زكيّةً للشعر، ويضفي عليه لمعاناً جميلاً بمزج ملعقتين منه في كلّ كوب من ماء غسل الشعر. يُعدّ مضادّاً طبيعيّاً للالتهابات.

يُقوّي اللثة، ويقضي على رائحة الفم الكريهة. يُخفّف من انتفاخات تحت العين، ويزيد من نضارة العين وصحّتها، وذلك بوضع كمّادات منه. يزيد من طول الرّموش. وصفات يدخل فيها ماء الزّهر وصفة ماء الزّهر لحبّ الشّباب المكونات: ملعقة كبيرة من النّشا. فنجان صغيرة من ماء الزّهر.

طريقة التّحضير: نمزج ملعقة النشا في فنجان ماء الزّهر، ونضعه على البشرة مدّة خمس عشرة دقيقة تقريباً، ثمّ نغسل الوجه بالماء، ونُكرّر التجربة حتى تختفي البثور والحبوب السوداء. وصفة ماء الزّهر لمنع تساقط الشّعر المكوّنات: ثلاث ملاعق من الجرجير المفروم. ملعقة كبيرة من ماء الزّهر.

طريقة التّحضير: ننقع الجرجير في ماء الزّهر مدّة ثلاث ساعات تقريباً، ثمّ نطحنه في الخلّاط الكهربائيّ حتى نحصل على عجينة، ونصفّي الخليط من الشوائب قبل وضعه على الشّعر ثمّ نغسله، ونكرّر التجربة مرّةً كلّ عشرين يوماً حتى تزيد كثافة الشّعر. وصفة ماء الزّهر لتفتيح البشرة وحمايتها المكوّنات: ثلاث ملاعق من ورق الخسّ. فنجان صغير من ماء الزّهر.

طريقة التّحضير: نغلي أوراق الخسّ في قدر صغير على نار هادئة، ثمّ نطحنها ونضعها على البشرة، ونتركها حتّى تجف تماماً مدّة خمس عشرة دقيقة على الأقلّ، ونزيل المزيج بغمس قطعةٍ من القطن في كميّةٍ من ماء الزّهر، ونمسح بها الوجه برفق ولطف، ونُكرّر الوصفة مرّةً أسبوعيّاً حتّى نحصل على البشرة الصّافية والنّضرة، ويُفضَّل أيضاً مسح البشرة يوميّاً صباحاً ومساءً بماء الزّهر للمُحافظة على رطوبة البشرة ونعومتها

فوائد العسل والقرفة والزنجبيل

العسل والقرفة والزنجبيل التغذية السليمة هي الأساس في بقاء الإنسان بصحّة جيّدة، ومظهر جمالي جيّد، فهناك أصناف غذائيّة كثيرة تحتوي على عناصر غذائيّة جميعها مفيدة للجسم،
وكل صنف من هذه الأصناف يحتوي على العديد من الفوائد، لذلك سنتعرّف في هذا المقال على الفوائد الغذائية الموجودة في كل من الزنجبيل والقرفة والعسل. فوائد العسل من المعروف أنّ العسل له فوائد كثيرة، منها ما يلي: يساعد في علاج الصداع والالتهابات العصبية، ويعطي نتيجة جيّدة. يعمل العسل على الحفاظ على السكريات في الجسم، حيث يعمل على تعويض السكريات الّتي استهلكت في الجسم. العسل من المواد سريعة الهضم والّتي تمتص سريعاً داخل الجسم، لذلك يستخدم كعلاج. يعالج العسل الخلل الّذي يحدث في الجهاز الهضمي، ويعمل على زيادة نشاط أعضاء الجسم الداخليّة، كالأمعاء، ويعمل كمليّنات تسهّل عملية الإخراج. يساعد في عمليّة النوم، وتخفيف الأرق عند الشخص.

 

أكدت الدراسات أنّ استهلاك كيلو من العسل مفيد للجسم، حيث إنّه يعادل ثلاثة ونصف كيلوغرام من اللحم، أو اثني عشر كيلوغراماً من الخضار، أوخمسة كيلوغرامات من الحليب. فوائد القرفة القرفة عبارة عن شجرة، وموطنها الأصلي سيرلانكا، تمتاز بطعمها اللذيذ ورائحتها القويّة والجميلة، ومن فوائدها: تعمل كواقٍ من السرطان، حيث أشارت الدراسات إلى أنّ القرفة تساعد في التقليل من انتشار الكثير من أنواع السرطنات، مثل سرطان الدم والأورام. تعمل على إزالة الروائح الكريهة، كرائحة الفم.
تساعد في تنظيم مستوى السكر في الدم. تنشّط وتحسّن عمليّة الدورة الدمويّة، وذلك لأنّها تحتوي على مادة الكومارين، التي تعمل على منع تجلّط الدم. تخفّف من وجع الدورة الشهرية لدى النساء. تقلّل القرفة من الكوليسترول، لاحتوائها على الكالسيوم والألياف. تشير الدراسات إلى أنّ رائحة القرفة تعمل كمنبّه للعقل، وتحسّن الذاكرة،

وبشكل عام فإنّها تعمل على تحسين الوظيفة الإدراكيّة للشخص. تقوّي جهاز المناعة لدى الشخص، وللحصول على نتيجة فعّالة في تقوية جهاز المناعة تخلّص القرفة مع العسل. تساعد في التقليل من الالتهابات الموجودة في المسالك البوليّة. فوائد الزنجبيل الزنجبيل نوع من أنواع الأعشاب التي تحتوي على العديد من العناصر الغذائيّة الّتي يحتاجها الجسم، وله فوائد كثيرة، منها: علاج الكثير من السرطانات،

فقد أشارت الدراسات إلى أنّ شرب الزنجبيل يساعد في قتل الخلايا السرطانية الموجودة في مناطق متعددة في الجسم، منها الخلايا الموجودة في المستقيم، والقولون. يعمل على تخفيف الألم، فزيت الزنجبيل يعمل كمسكّن للألم عند وضعه على المنطقة المصابة. يساعد في علاج حساسيّة الصدر، النّاتجة عن الأتربة والدخان،

وذلك عن طريق تقليل إفراز المادة التّي تعمل على تضييق المجاري الهوائية، وبالتالي تسبب صعوبة في التنفس. يساعد في علاج الالتهابات، وخصوصاً التهابات الحلق، والتخلص من البلغم، والسعال.

فوائد العسل والقرفة للتنحيف تخفيض مُعدّلات السكر والكولسترول الضارّ والمؤدي إلى تراكم الدهون وزيادة الوزن. التخلُّص من البكتيريا والفطريات الموجودة في القناة الهضمية، مما يُساعد على حرق الدهون. تثبيط الشهية، والإحساس بالشبع لفترة زمنيَة طويلة خلال ساعات النهار. تسريع عمليّة التمثيل الغذائيّ بمُعدّلات أكثر فعالية من الوقت الطبيعيّ. تسهيل عملية الهضم، ومنع الغازات والانتفاخات. تحسين الحالة الصحيّة للجسم بشكلٍ أفضل.

يمنح الجسم الطاقة والحيوية اللازمة للقيام بأيِّ مجهودٍ دون تراكم الدهون. استعمال القرفة والعسل للتنحيف نضيف ملعقةً من مطحون القرفة إلى كوبٍ من الماء المغليّ، ونقلبها جيداً، ونتركها منقوعةً مدة خمس عشرة دقيقة حتى تفتر، ثم نضيف ملعقةً من العسل الطبيعي الصافي، ونشرب نصف الكمية في الصباح على الريق، والنصف الآخر بعد تناول وجبة الغداء بخمسٍ وأربعين دقيقة.

نخلط ملعقة كبيرة من العسل، ونصف ملعقة من مطحون القرفة، ثم نضع كوباً من الماء في إناء على نار، ونضيف إليه العسل والقرفة، ونقلب المزيج جيداً، ونقسمه إلى قسمين، وبعد أن يبرد نشرب أحدهما قبل تناول وجبة الفطور، والآخر قبل نصف ساعة من تناول باقي وجبات الطعام،
ونستمر في هذه الوصفة مرتين يومياً؛ حيثُ سنفقد ما يقارب خمسة باوندات في الأسبوع الواحد، ودون اتّباع حمية غذائية. نضع كوباً من الماء في إناءٍ، ونغليه على نار هادئة بضع دقائق، ونضيف نصف ملعقة من القرفة المطحونة إليه ونُقلّبها جيداً، ونُخفض النار، ونُغطّي الإناء، ونتركه مدة نصف ساعة، ثم نضيف ملعقةً من العسل، ونُقلّب المزيج حتى يذوب العسل تماماً، ونشربه، أو نضعه على الخبز بدلاً من المربى، أو نضيفه إلى الشاي.

نُقسم عوداً طويلاً من القرفة إلى ثلاثة أجزاء صغيرة، ونضع في إناء نصف كوبٍ من الماء، ونغليه على نارٍ هادئة، ثم نصبُّه فوق القرفة، ونتركها منقوعة مدة عشر دقائق تقريباً، ثم نُصفّيها، ونحلّيها بملعقة من العسل، ونشربها بانتظام. نضع ثلاث ملاعق من القرفة المطحونة، وملعقتين من العسل في كوبين من الشاي الأخضر، ونقلب المكونات جيداً، ونشربها بمعدل ثلاث مرات يومياً، ونستمر بالتجربة حتى نحصل على الوزن المطلوب.

افكار لتزيين مطبخك

المطبخ هو من أهمّ أجزاء المنزل، والذي يعتبر جزءاً لا يتجزأ من حياة المرأة؛ حيث تقضي المرأة وقتاً كبيراً من يومها في المطبخ، للقيام ببعض المهمّات كالطبخ والتنظيف. تعتني المرأة بشكل المطبخ وألوانه ونظافته لدرجة كبيرة؛
فهو يُمثّل مكاناً رئيسياً ومهماً بالنسبة لها، ومن المهم جداً أن يتّسم المطبخ ببعض المواصفات التي من شأنها أن تخفف عن المرأة أعباء الأعمال اليوميّة في هذا المكان المحصور، وكي تريح نفسيتها، وتشجعها على إنجاز الأعمال المطلوبة منها بصورة أفضل. الاهتمام بتواجد الألوان الجاذبة والمريحة للنظر، وبعض المناظر والزينة البسيطة، من الممكن أن تُحقّق هذا الهدف. سنتعرّف في هذا المقال على أفكار بسيطة من الممكن أن تساعدنا في تزيين المطبخ وترتيبه. أفكار بسيطة لتزيين المطبخ هناك مجموعة من الأفكار التي يُمكن تطبيقها بطريقة سهلة، وباستخدام مواد بسيطة من شأنها أن تجعل من مطبخنا مكاناً مميزاً وجميلاً، وملفتاً للانتباه،

 

ومن أفضل هذه الأفكار: الزجاجات الفارغة جميعنا نستخدم أنواع الزجاجات المختلفة في مطابخنا؛ كزجاجات الخل وماء الورد، وكذلك زجاجات العصير، وغيرها، وقد تكون هذه الزجاجات بأحجام وأشكال مختلفة.
تستطيع ربة المنزل جمع هذه الزجاجات وتنظيفها جيداً وتجفيفها، ثم تستخدمها في تزيين المطبخ بطرق مختلفة ومنها: جمع قصاصات الورق والكرتون الملونة، وخلطها مع بعضها البعض لتعطي تمازجاً بين الألوان الموجودة، ثمّ نضعها داخل الزجاج ونملؤها تماماً حتى العنق، ثم نغلقها، ونلصق عليها شريطاً من الساتان بلون مناسب لألوان القصاصات، ونربط أطرافه على شكل فيونكا، وعند القيام بهذه العملية علينا أن نتخلّص من جميع الملصقات الموجودة على الزجاجة قبل استخدامها. يُفضّل عند عمل هذه الطريقة أن تكون لدينا ثلاث عبوات فارغة بثلاث أحجام مختلفة، وعند إنجاز هذه الزجاجات الثلاث، نضعها بشكل خط مستقيم، على طرف رفّ المطبخ البعيد عن الغاز، أو على أحد زوايا الرف بشكل مائل. من الممكن استبدال الزجاجات الثلاث بزجاجتين من الحجم نفسه.

استخدام فرد السليكون، مع مرش الألوان، وذلك من خلال رسم مجموعةٍ من الرسومات الصغيرة والبسيطة على كامل الزجاجة أو جزء منها، كرسم مجموعة من القلوب الصغيرة، أو مجموعة من الورود، أو رسمات عشوائية متناسقة، ثمّ ترك الزجاجة حتى يجف السليكون بشكل كامل، ثم نرش الزجاجة كاملةً بلون مناسب، كالذهبي أو الفضي، أو الوردي، أو أي لون تفضله ربة المنزل، ونتركها حتى تجف، ونضعها في زوايا المطبخ.

عبوات المعلّبات الفارغة عبوات المعلبات الفارغة متواجدة بكثرة في كل منزل، وكما هي الزجاجات الفارغة متنوّعة الأشكال والأحجام، فكذلك عبوات المعلبات، سواءً كانت معدنية أو بلاستيكية، ويمكن الاستفادة منها كالتالي: التخلّص من المواد الحادة الموجودة فيها، وخاصةً الغطاء.
تنظيفها من الداخل والخارج جيداً، والتخلص من الملصقات الموجودة عليها من الخارج. تغليفها باستخدام قطع القماش التي لا نحتاجها، ويمكن الحصول عليها من خلال الملابس التي لم نعد نحتاجها، ويفضّل أن نستخدم الجينز، لأنه يبقى محافظاًعلى نفسه لمدة أطول. نلصق قطعة القماش على العبوة باستخدام السليكون ونتركها حتى تجف تماماً. نلصق عليها بعض الأزرار، أو الشبرات ذات الألوان المختلفة،

أو أي شيء صغير ذي منظر جميل، ونتركه حتى يجف. نضع هذه العبوات في مكان مخصص في المطبخ ونستخدمها للاحتفاظ ببعض أدوات المطبخ الصغيرة. العبوات صغيرة الحجم هذا النوع من العبوات من الممكن أن يكون عبوات البهارات الزجاجية، أو عبوات الزيوت الصغيرة؛ هذه العبوات يمكن تنظيفها جيداً، وملئها بالمواد الجافة كالعدس، والأرز، والفاصولياء، والذرة الجافة، وغيرها، ثم نغلفها من الأعلى بقطعة قماش صغيرة، نربطها بخيط من الخيش، بدلاً من غطائها العادي، ونضعها فوق المايكرويف، أو نلصقها على الثلاجة بطريقة مرتبة.